الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد جلسة تأبين د . علي عبدالسلام التريكي

 

عقدت الجمعية العامة بتاريخ 26/10/2015 جلسة خاصة لتأبين المرحوم/ د . علي عبدالسلام التريكي، حيث وقف المشاركون دقيقة صمت على روح الفقيد، وتعبيراً عن الحزن والمواساة لوفاته، وتم خلال هذه الجلسة تقديم التعازي إلى أسرته، وإلى الشعب الليبي،
والقيام باستعراض سيرة حياته المهنية والدبلوماسية، والاشادة بمواقفه طيلة فترة عمله كدبلوماسي مخضرم .

وقد ألقى المندوب الدائم لليبيا لدى الأمم المتحدة كلمة شكر فيها رئيس الجمعية العامة والأمين العام للأمم المتحدة ورؤساء المجموعات الاقليمية، على تقديمهم العزاء ومواساتهم للشعب الليبي وأسرة الفقيد، وقد تضمنت كلمة المندوب نبذة عن حياة الفقيد

الحافلة بالمواقف الإيجابية لمدة أربعة عقود مضت، وأشار إلى المناصب التي تقلدها، وأضاف المندوب الدائم قائلاً : ” عمل الفقيد بنشاط لتعزيز العمل العربي المشترك، والعمل الأفريقي المشترك، وفي خدمة الأمن والسلم الدوليين، وكان له دوراً هاماً في إنشاء الاتحاد الأفريقي، وأسهم بصورة مباشرة في جهود الوساطة في العديد من النزاعات داخل الدول وبين الدول، لاسيما في أفريقيا مثل (السودان-تشاد-وبين اريتريا وإثيوبيا، وجيبوتي وإريتريا، وفي أنحاء أخرى من العالم، كالبوسنة والهرسك، وقبرص، والفلبين، وبين العراق وإيران)  وقد نجح في أن يحفظ للدبلوماسية الليبية احترامها، وساهم في الحفاظ على مصالح بلاده ليبيا”، وأختتم كلمته قائلاً : ” وإذ تودع ليبيا رمزاً من رموز دبلوماسيتها الذي عمل بكل حماس من أجل مصلحتها، ستبقى ذكرى الدكتور علي التريكي عالقة في أدهان كل من عرفه، وعملوا معه عن قرب كرجل دولة وطني غيور على مصلحة بلده، وقومي مدافع عن قضايا أمته، وافريقي سعى لمصلحة قارته، وإنساناً ساعياً لتحقيق مصلحة السلم والأمن الدوليين وخير البشرية جمعاء ” .